الاتصال بنا   علبة الدردشة     مشاركاتك المفضلة  مواضيعك المفضلة  الاعلان معنا


هل تودون تصفح جرائد كل العالم العربية والاجنبية

فلا بد لك من تحميل برنامج  Dahonet News 1.4 من هنا

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أهــــــــل الكهـــــــف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13

    أهــــــــل الكهـــــــف

    الفكــــــــــــــرة العامــــــة
    قصة اها الكهف خير دليل على قدرة الله سبحانه و تعالى

    المغزى العام ..ان الله حق وان الساعة اتية لا ريب فيها
    البطاقة الفنية للنص:
    عنوان النص: أهل الكهف
    المرجع: مسرحية أهل الكهف , الكاتب : توفيق الحكيم
    طبيعة النص:إنشائي حواري
    موضوعه:مسرحية تصور حالة أهل القصر وهم يتجادلون بخصوص عودة وحقيقة أهل الكهف
    محتوى النص:
    ــ خوف الملكة بريسكا من أهل الكهف زعما بانهم اشباح و تصحيح المؤرخ غالياس لمعلوماتها
    ــ مناقشة الملك العادل لحقيقة اهل الكهف و استفهامه في بقائهم حقبة من الزمن أحياء.
    ــ إتفاق غالياس والملك المؤمن على وجوب تكريم اهل الكهف وضيافتهم
    ــ معارضة الملكة الخائفة بريسكا لضيافة أهل الكهف خوفا منهم وتطييب خاطرها من طرف الملك الذي اخبرها بشرف وقديسية اهل الكهف
    ــ الضجة الهائلة التي تفاجئ اهل اقصر خارجا لمقدم أهل الكهف
    قيمة المسرحية:
    ــ القيمة الأدبية : في العبارات وتشبيهاتها والألفاظ وجمالها
    ــ القيمة الإجتماعية : تظهر في تكافل ومحبة ومناقشة اهل القصر
    التلخــــــــــــــــــيص

    قال الملك لابنته بريسكا و غالياس ان صياده عاد و قد راى ثلاثة اشخاص و معهم كلب في داخل كهف فهتعت بريسكا و قال غالياس لابد من انهم اهل الكهف و ارسلهالملك لاحضارهم الى القصر ضيوفا عنده و قد خافت ابنته بريسكا ولكن الملك هدا من روعها و بعد مدة من الزمن سمعوا ضجيجا خارج القصر و دخل غالياس انهمهم يا مولاي انهم اهل الكهف



    HiJJJJJJJJg hg;iJJJJJJJt


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    تلخيص النص

    النص جزء من مسرحية تضمنت قصة اصحاب الكهف والدين هم فتية من اشراف الروم هربوا من ظلم ملكهم و لا احد يعلم عنهم شيئا و ظل معاصروهم ينتظروهم انطلاقا من الكتب تتنبا بيوم يظهرون فيه يقال انهم 3 و 4 كلبهم مكثوا في الغارحوالي اكثر من ثلاث مائة عام الى ان شاءت القدرة الالهية ان يظهروا بعد ما راهم بعض الناس و بعثت اليهم الروح من جديد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    تحضير نص اخر
    الفكرة العامة
    قصة اها الكهف خير دليل على قدرة الله سبحانه و تعالى
    تعريف الكاتب توفيق الحكيم
    ولد سنة 1898 والده من رجال القضاء و امة تركية زاول تعليمه و برز في ميدان الموسيقى و التمثيل سافر الى فرنسا من اجل اكمال دراسته و تقلد مناصب عليا الى ان توفي و يعد اكبر كاتب مسرحي في العالم العربي ومؤلفاته مسرحية اهل الكهف سليمان الحكيم اغنية الموت يوميات نائب الارياف
    ملاحظة
    ولد بالاسكندرية و توفي في القاهرة
    القيمة الخلقية الدينية : الصبر والشجاعة والإيمان الذي كان عليه أهل الكهف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    التعريف بصاحب النص
    توفيق الحكيم هو اديب مصري ولد عام 1898م بالاسكندرية والده من رجال القضا و امه برز في الموسيقى و التمثيل سافر ال فرنسا ليكمل دراسته فتحصلعلى شهادة الدكتراء تقلد مناصب عديدة و يعد اكبر كاتب مسرحي في العالم العربي توفي في 26 جويلية 1987م بالقاهرة من مئلفاته الرباط المقدس -عودة الروح -اغنية الموت - شهرزاد -اهل الكهف

    المضمون العام
    الحوار الذي دار بين اهل القصل عن المخلوقات المفزعة التي ظهرت في الكهف
    عناصر النص
    -امر الفتية حير الجميع
    -حيرة وتساؤلات عن امر الفتية و دعوة الملك لاستضافتهم في القصر
    -وصول الفتية الى القر و بيان الحقيقة
    المغزى العام
    -ام حسبت ان اصحاب الكهفو الرقيم كانوا من آياتنا عجبا - الكهف -9-
    بطاقة فنية
    نوع النص نثري مسرحي
    مضمونه حوار حول اصحاب الكهف
    الشخصيات الملك -بريسكا -غالياس -الصياد
    الزمان في قديم الزمان
    المكان في القصر و الكهف

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    الى كل من يريدون هذا التحضير
    قصة اهل الكهف:
    في زمان ومكان غير معروفين لنا الآن، كانت توجد قرية مشركة. ضل ملكهاوأهلها عن الطريق المستقيم، وعبدوا مع الله مالا يضرهم ولا ينفعهم. عبدوهم من غيرأي دليل على ألوهيتهم. ومع ذلك كانوا يدافعون عن هذه الآلهة المزعومة، ولا يرضون أنيمسها أحد بسوء. ويؤذون كل من يكفر بها، ولا يعبدها. في هذه المجتمع الفاسد، ظهرتمجموعة من الشباب العقلاء. ثلة قليلة حكّمت عقلها، ورفضت السجود لغير خالقها، اللهالذي بيده كل شيء. فتية، آمنوا بالله، فثبتهم وزاد في هداهم. وألهمهم طريق الرشاد. لم يكن هؤلاء الفتية أنبياء ولا رسلا، ولم يتوجب عليهم تحمل ما يتحمله الرسل فيدعوة أقواهم. إنما كانوا أصحاب إيمان راسخ، فأنكروا على قومهم شركهم بالله، وطلبوامنهم إقامة الحجة على وجود آلهة غير الله. ثم قرروا النجاة بدينهم وبأنفسهم بالهجرةمن القرية لمكان آمن يعبدون الله فيه. فالقرية فاسدة، وأهلها ضالون. عزم الفتية علىالخروج من القرية، والتوجه لكهف مهجور ليكون ملاذا لهم. خرجوا ومعهم كلبهم منالمدينة الواسة، للكهف الضيق. تركوا وراءهم منازلهم المريحة، ليسكنوا كهفا موحشا. زهدوا في الأسرّية الوثيرة، والحجر الفسيحة، واختاروا كهفا ضيقا مظلما. إن هذا ليسبغريب على من ملأ الإيمان قلبه. فالمؤمن يرى الصحراء روضة إن أحس أن الله معه. ويرىالكهف قصرا، إن اختار الله له الكهف. وهؤلاء ما خرجوا من قريتهم لطلب دنيا أو مال،وإنما خرجوا طمعا في رضى الله. وأي مكان يمكنهم فيه عبادة الله ونيل رضاه سيكونخيرا من قريتهم التي خرجوا منها. استلقى الفتية في الكهف، وجلس كلبهم على باب الكهفيحرسه. وهنا حدثت معجزة إلاهية. لقد نام الفتية ثلاثمئة وتسع سنوات. وخلال هذهالمدة، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم وتغرب عن شماله، فلا تصيبهم أشعتها في أولولا آخر النهار. وكانوا يتقلبون أثناء نومهم، حتى لا تهترئ أجاسدهم. فكان الناظرإليهم يحس بالرعب. يحس بالرعب لأنهم نائمون ولكنهم كالمستيقظين من كثرة تقلّبهم. بعد هذه المئين الثلاث، بعثهم الله مرة أخرى. استيقضوا من سباتهم الطويل، لكنهم لميدركوا كم مضى عليهم من الوقت في نومهم. وكانت آثار النوم الطويل بادية عليهم. فتساءلوا: كم لبثنا؟! فأجاب بعضهم: لبثنا يوما أو بعض يوم. لكنهم تجاوزوا بسرعةمرحلة الدهشة، فمدة النوم غير مهمة. المهم أنهم استيقظوا وعليهم أن يتدبروا أمورهم. فأخرجوا النقود التي كانت معهم، ثم طلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة للمدينة، وأن يشتريطعاما طيبا بهذه النقود، ثم يعود إليهم برفق حتى لا يشعر به أحد. فربما يعاقبهمجنود الملك أو الظلمة من أهل القرية إن علموا بأمرهم. قد يخيرونهم بين العودةللشرك، أو الرجم حتى الموت. خرج الرجل المؤمن متوجها للقرية، إلا أنها لم تكن كعهدهبها. لقد تغيرت الأماكن والوجوه. تغيّرت البضائع والنقود. استغرب كيف يحدث كل هذافي يوم وليلة. وبالطبع، لم يكن عسيرا على أهل القرية أن يميزوا دهشة هذا الرجل. ولميكن صبعا عليهم معرفة أنه غريب، من ثيابه التي يلبسها ونقوده التي يحملها. لقد آمنالمدينة التي خرج منها الفتية، وهلك الملك الظالم، وجاء مكانه رجل صالح. لقد فرحالناس بهؤلاء الفتية المؤمنين. لقد كانوا أول من يؤمن من هذه القرية. لقد هاجروا منقريتهم لكيلا يفتنوا في دينهم. وها هم قد عادوا. فمن حق أهل القرية الفرح. وذهبوالرؤيتهم. وبعد أن ثبتت المعجزة، معجزة إحياء الأموات. وبعدما استيقنت قلوب أهلالقرية قدرة الله سبحانه وتعالى على بعث من يموت، برؤية مثال واقي ملموس أمامهم. أخذ الله أرواح الفتية. فلكل نفس أجل، ولا بد لها أن تموت. فاختلف أهل القرية. فمنمن دعى لإقامة بنيان على كهفهم، ومنهم من طالب ببناء مسجد، وغلبت الفئة الثانية. لانزال نجهل كثيرا من الأمور المتعلقة بهم. فهل كانوا قبل زمن عيسى عليه السلام، أمكانوا بعده. هل آمنوا بربهم من من تلقاء نفسهم، أم أن أحد الحواريين دعاهم للإيمان. هل كانوا في بلدة من بلاد الروم، أم في فلسطين. هل كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم، أمخمسة سادسهم كلبهم، أم سبعة وثامنهم كلبهم. كل هذه أمور مجهولة. إلا أن الله عز وجلينهانا عن الجدال في هذه الأمور، ويأمرنا بإرجاع علمهم إلى الله. فالعبرة ليست فيالعدد، وإنما فيما آل إليه الأمر. فلا يهم إن كانوا أربعة أو ثمانية، إنما المهم أنالله أقامهم بعد أكثر من ثلاثمئة سنة ليرى من عاصرهم قدرة على بعث من في القبور،ولتتناقل الأجيال خبر هذه المعجزة جيلا بعد جيل
    عنوان النص: أهل الكهف
    المرجع: مسرحية أهل الكهف , الكاتب : توفيق الحكيم
    طبيعة النص:إنشائي حواري
    موضوعه:مسرحية تصور حالة أهل القصر وهم يتجادلونبخصوص عودة وحقيقة أهل الكهف
    محتوى النص:
    ــ خوف الملكة بريسكا من أهل الكهفزعما بانهم اشباح و تصحيح المؤرخ غالياس لمعلوماتها
    ــ مناقشة الملك العادل حقيقة اهل الكهف و استفهامه في بقائهم حقبة من الزمن أحياء.
    ــ إتفاق غالياسوالملك المؤمن على وجوب تكريم اهل الكهف وضيافتهم
    ــ معارضة الملكة الخائفة بريسكا لضيافة أهل الكهف خوفا منهم وتطييب خاطرها من طرف الملك الذي اخبرها بشرف وقديسية اهل الكهف
    ــ الضجة الهائلة التي تفاجئ اهل اقصر خارجا لمقدم أهل الكهف
    قيمة المسرحية:
    ــ القيمة الأدبية : في العبارات وتشبيهاتها والألفاظ وجمالها
    ــ القيمة الإجتماعية : تظهر في تكافل ومحبة ومناقشة اهل القصر
    ــالقيمة الخلقية الدينية : الصبر والشجاعة والإيمان الذي كان عليه أهل الكهف

  6. شكراً شكر هذه المشاركة hadjer
+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك