الاتصال بنا   علبة الدردشة     مشاركاتك المفضلة  مواضيعك المفضلة  الاعلان معنا


هل تودون تصفح جرائد كل العالم العربية والاجنبية

فلا بد لك من تحميل برنامج  Dahonet News 1.4 من هنا

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وصف حيوان ووصف شــــيء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14

    وصف حيوان ووصف شــــيء

    مثال عن الوصف

    القط أو البَسُّ (ويطلق عليه العامة البِسُّ بكسر الباء) هو حيوان من الثدييات، ينتمى إلى فصيلة السنوريات، تم تدجينه من قبل الإنسان منذ حوالي 7000 عام. يعتقد أن أصل القطط البرية (أسلاف القطط) قد نشأت في جو صحراوي، ويظهر ذلك من ميل القطط إلى الحرارة والتعرض للشمس، وغالبا ما تنام في أماكن معرضة لضوء الشمس أثناء النهار. وهنالك عشرات السلالات من القطط، بعضها عديم الفراء وبعضها الآخر عديم الذيل نتيجة لتشوه خلقي. تتمتع القطط بمهارة كبيرة في الصيد والافتراس تقارب السنوريات الكبيرة كالنمر، إلا أنها لا تشكل خطراً حقيقياً على الإنسان نظراً لصغر حجمها. تزن القطة بين 4 و 7 كغ، وقليلا ما تصل إلى 10 كغ. من الممكن للقطة أن تصل لـ23 كغ ويحدث ذلك عندما تطعم بشكل زائد. لا يجب أن يفعل ذلك، لأنه غير صحي ويسبب أضراراً للحيوان. وللقطط قدرة كبيرة على الرؤية في الظلام، وللقطة غطاء ثالث للعين، إذا أظهرت القطة هذا الغطاء بشكل مزمن، يعني هذا أن القطة مريضة. وتحب القطط النظافة، وكثيراً ما تلعق فراءها لتنظيفه ولكسب فيتامين سي.
    كما تحب القطط مطاردة الفئران وهناك قصة من التراث القديم بان أحد الأمراء كان قد درب سنانير لديه للخدمة حيث علمها كيف تحمل الشموع لإنارة مجلس الأمير وادعى هذا الأمير بأنه قد غير طباع وعادات هذا الحيوان فاعترض علية أحد حكمائه بأنه لا يستطيع ذلك لأن الطبع يغلب التطبع فلم يوافقه الأمير على ذلك، وفي أحد الأيام جاء هذا الحكيم مجلس الأمير وهو مخبئ لفأرا في كمه وما أن التم شمل الحضور والسنانير تقوم بواجبها المدربة عليه والأمير يزداد تبجحا بإنجازه أفلت الحكيم الفأر من كمه فما كان من السنانير إلا أن ترمي بالشموع أرضا وتطارد الفأر المسكين فانقلب المجلس إلى فوضى لما سببته من حريق، فالتفت الحكيم إلى أميره قائلا له أن الطبع يغلب التطبع وذهبت مثلا وحكمة.


    ,wt pd,hk ,,wt aJJJJdx


  2. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14
    حيوان طويل القامة يعد أكثر الحيوانات ارتفاعا ً حيث يبلغ طول قامة الذكر أكثر من 5.5 م ، أما معظم الإناث فيبلغ ارتفاعها نحو 4.3 م ، ويتغذى الزراف بأوراق الشجر والأغصان وفاكهة الأشجار والشجيرات و هي تتجنب الغابة لأن النباتات المكتظة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر.
    وهو حيوان مجتر مثل الأبقار أي أن الطعام الذي يدخل معدته يتم اجتراره لإعادة مضغة ثانية في الفم ، ويمكن للزراف أن يعيش بدون ماء لأسابيع عدة ، جسم الزرافة مكسو بغطاء جلدي مبرقع بألوان تتراوح بين البني والأصفر الخفيف ، تفصلها خطوط صفراء خفيفة أو بيضاء ، هذا التكوين اللوني حماية للزرافة حيث تصعب رؤيتها حينما تقف بين الأشجار و للزرافة خصمان رئيسيان الإنسان و الأسد و إذا استشعرت الزرافة الخطر فتطلق ساقيها للريح بسرعة 48 كلم في الساعة فلا يكاد يلحقها أحد ، ينمو من جمجمة الزرافة قرنان عظميان يغطيهما الجلد والشعر , وتستعمل الزرافة شفتها العليا ولسانها الذي يبلغ طوله 50 سم لجمع طعامها من فروع الأشجار.
    وتتكون عنق الزرافة من سبع فقرات عنقية مثل العدد الموجود في الإنسان , تحمل أنثى الزرافة صغيرها لمدة تبلغ حوالي 15 شهرا ً قبل ولادته. وتضع الزرافة جنينا ً واحدا ً في كل مرة ويستطيع الصغير الوقوف في غضون ساعة من ولادته , و من عادات الزرافة عندما تشرب الزرافة فإنها تفرد رجليها الأماميتين بعيدا ً أو تثنيهما للأمام حتى يتمكن فمها من الوصول للماء. و يعيش الزراف معظم حياته في منطقة واحدة.

  4. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة
  5. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14
    يعيش الشمبانزي في الغابات الاستوائية بوسط إفريقيا ويعيش في مجموعات لا تتجاوز ( 20 ) شمبانزي ، وهو أصغر من الغوريلا إذ يتراوح طوله في حالة الارتفاع بين 94 سم و 170 سم ووزنه بين 40 إلى 80 كيلو جرام و هو أكثر حركة وضجيجاً من الغوريلا.
    و يعمر بحد أقصى 51 عام و هو حيوان شبيه بالإنسان من ناحية التركيب الجسمي ، يقف دائماً في مكان مرتفع ولكل يد عنده أربعة أصابع وإبهام ، وهي لذلك تشبه يد الإنسان تقريباً ، ورجلاه شبيهتان بيديه أيضاً ، ويمكنه أن يمسك بالأغصان بقوة بقدميه وكذلك بيديه.
    يسير الشمبانزي بواسطة يديه ورجليه مثل الغوريلا ، وأحياناً يسير على رجليه مرتفع القامة لمسافات قصيرة تماما ً كما يسير الإنسان ، ويقدر أن يركض بشكل سريع وأن يتسلق الأشجار ، ويأكل الشمبانزي النباتات في المقام الأول و الفواكه وثمار التوت والنمل.

  6. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة
  7. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14
    الحصان حيوان ثديي وحيد الحافر، من الفصيلة الخيلية، يستعمل للركوب وللجر. وهي أنواع متعددة، تتفاوت فيما بينها تفاوتاً كبيراً في الشكل والحجم والسرعة والقدرة على التحمل فمنها: الحصان العربي والحصان الإنجليزي والحصان المهجن الأصيل بين العربي والإنجليزي والمخصص لسباقات الأرض المنبسطة (بالإنجليزية: Flat Racing) الأشهر في العالم والحصان البربري.
    للخيول ألوان كثيرة، ومن أشهر ألوانه الكميت والأشقر والأحمر والعسلي والأسود والأشهب. من صفات الجمال والمحاسن للخيول هو وجود الحجل لديها (البياض فوق الحافر)، وكذلك الغرة (البياض في الجبهة)، وسعة العينين والمنخارين واتساع الجبهة واستقامة الظهر وانتظام القوائم وتقوس الرقبة وقوة العضلات وضيق الخصر. يمتلك الحصان 32 زوجا من الصبغيات (الكروموزومات). في حين يمتلك الإنسان 23 زوجا.
    عرف الإنسان الحصان منذ العصر الحجري واعتمد المؤرخون على ظهوره وفترة تحديدها بالنسبة للرسوم الصخرية التي سجلت صور للأحصنة. تم توافد الخيول من أسيا من قبل البدو حيث يعتقد بأنهم أول من أستأنسها ثم نقلوها إلى الصين فآسيا الصغرى وأوروبا وسورية والبلاد العربية ومصر، ومن الشعوب التي اشتهرت بذلك الجرمنت بليبيا ويعتبر اقتناء الخيل والاهتمام بها في الماضي مظهراً من مظاهر القوة والجاه والسلطان، وكان للخيل الدور الهام في حياة العرب. و لكن لم يكن ترويض الحصان لدى الإنسان القديم ممكناً حتى تمكن من ابتكار بعض الأدوات ومنها أدوات الصيد. .

  8. أعجبني معجب بهذه المشاركة
  9. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    العمر
    18
    المشاركات
    10,313
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14
    الفيل ينتمي الى فصيلة الخرطوميات و، هو اضخم حيوان، يصل وزنه الى 07 اطنان ، و لونه اسود، و لديه الخرطوم الدي يميزه عن باقي الحيوانات، و له ادنان كبيرتان ، و يمشي بطيء و يصيح صيحة الزئير، و له انياب عاجية يستخدمها لنبش الجدور التي ياكلها و للدفاع عن نفسه.

  10. شكراً شكر هذه المشاركة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة
+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك